بلماضي .. تتويج متأخر

للمرة الرابعة في تاريخه يتوج المدرب جمال بلماضي مع فريق الدحيل وهو رقم من الصعب تكراره



للمرة الرابعة في تاريخه يتوج المدرب جمال بلماضي مع فريق الدحيل وهو رقم من الصعب تكراره خاص وان المدرب بلماضي يعتبر من الاسماء الشابة في عالم التدريب وبدأ مسيرته التدريبية حينما صعد الدحيل الى دوري النجوم تحت مسمى نادي (لخويا) واستطاع ان يكسر معه كل القوالب المتعارف عليها والتي تشير الى هبوط الصاعد من الدرجة الادنى او على الاقل خوصه لمباراة فاصلة تفاديا للهبوط ولكن ما حدث كان اشبه بالمعجزة فالفريق الصغير غير المعروف نجح وبكل اقتدار في حصد لقب الدوري بعد ان قدم نفسه بصورة مذهلة وتخطى كل الاندية الكبيرة.

وفي الموسم الذي يليه نجح بلماضي في الحفاظ على لقب الدوري ايضا بعد ان واصل لخويا في تقديم نفسه بالصورة المثالية ولكنه لم يستطيع الصمود في بقية البطولات.

بلماضي احد الوجوه المميزة في عالم التدريب فالمدرب الشاب نجح في الفوز مع المنتخب العنابي بلقب بطول غرب اسيا لكر القدم، وبعدها توج بلقب كأس الخليج مع المنتخب العنابي لاول مرة خارج الديار حينما استطاع ان العنابي ان يحقق الفوز على المنتخب السعودي بهدفين مقابل هدف وسط حسر الجماهير السعودية.

وبعد عودة بلماضي للدحيل مرة اخرى نجح في الحصول على لقب الدوري والحفاظ عليه وهذا الموسم اضاف الى رصيده بطولتي كأس قطر وكأس سيدي سمو الامير المفدى ليقوم اتحاد الكرة بتسليمه جائزة افضل مدرب للموسم بعد ان انتظره المدرب لسنوات طويلة ولكنها كانت تعطى لغيره من المدربين رغم استحقاقه لها والان اتته طائعة مختارة وبالتأكيد فان كل من يعرف المدرب جمال بلماضي يعلم تماما ان هذا التتويج سيمنحه دافعا كبيرا من اجل الحفاظ على تميزه وتميز فريقه في الموسم القادم.