قال الكابتن/حمدان حمد المدير الفني لقطاع الفئات السنية بأن العمل ينقسم الى اجزاء، جزء اداري وهو ياخذ الحجم الاكبر من العمل وهو البحث وتسجيل اللاعبين واستمراريتهم والجهد الاداري المبذول لا يمكن ان نوصفه وهناك عمل اداري كبير واستراتيجيتنا كانت لمدة 4 سنوات في البداية وداخلها عمل كبير لا يمكن ان يتحقق لو لم يكن هناك سند اداري في توفير اللاعبين والمدربين متفرغين للعمل الفني فقط وهو ياتي للملعب فقط عكس الكثير من الاندية التي يبحث فيها المدربون عن اللاعبين واحضارهم للتدريبات ومراقبتهم.

هناك استراتيجية فنية ملزم بها المدربين، والعناصر الموجودة الان في المنتخبات الوطنية المختلفة وفي الفريق الاول هم من خريجي الفئات السنية ولدينا شراكة في الاستراتيجية مع اسباير وادارة النادي الفنية، وكل لاعب يذهب الى اسباير هو مميز ومن يبقى مع النادي هو ايضا متميز، ورؤية النادي واضحة فاي لاعب يبرز نقوم بتصعيده لمنحه الخبرة والتأهيل الفني والفكري ويكون لديه الشهية لكي يواصل مسيرته الكروية في اطار الصعود للاعلى، ولا توجد وقفات والفريق الاول يساعدنا بقوة بمنح الفرصة للاعبين المميزين وهي حوافز تجعل اللاعبين يجتهدون، هناك شراكة مع الادارة الفنية في اقامة الورش التدريبية وتطوير المدربين واجتماعاتهم معنا في النادي ولها دور كبير في مساعدة المدربين في اعطاء الملاحظات وتلافي الاخطاء، ونحن نسير على اطار واضح وسياسة واضحة وهي تسير بشكل متناغم مع سياسة النادي الذي يسعى للكيف وليس للكم اي البحث عن المواهب وصقلها وتأهيلها، وهناك لاعبون يسقطون من الكشوفات في كل موسم ويذهبون لاندية اخرى ويصلون للمنتخبات، والعمل داخل النادي شراكة من مدير القطاع وحتى العمال الذين يساعدون المدربون في اداء عملهم.