عقد السيد/ سالم المري رئيس القطاع الفئات السنية بالنادي مؤتمراً صحفياً وبحضور صحفيي الصحف الأربعة الرئيسية ، حيث تناول اللقاء مناقشة شاملة وتوضيح دقيق لمسيرة قطاع الفئات السنية والإنجازات التي حدثت حتى الأن .

وقد صرح السيد/ سالم المري في بداية حديثه بأن قطاع الفئات السنية ومنذ تأسيسيه تم وضع إستراتيجية له من قبل القائمين على شأن النادي تختلف تمام عن قطاعات الأندية الأخري.

واوضح قائلاً في بداية حديثه بأننا نقوم بعمل جبار حتى يتم إرفاد الفريق الاول الذي يضم في الوقت الحالي نسبة 70% من لاعبيه من الفئات السنية وهو يعتمد بصورة كبيرة على اللاعبين خريجي الفئات السنية،أما بالنسبة للموسم المنقضي لم نتوقع ان يكون هذا الموسم هو الافضل ولكن الحمد لله كان الافضل فقد لعبت فئاتنا السنية والبراعم بكافة أعمارها 15 بطولة من دوري وكؤوس حيث جاء حصاد نادي الدحيل التتويج بالمركزالاول في 8 بطولات والمركز الثاني في 4 بطولات.

وتتطرق أيضاً إلى المشاكل في هذا الموسم فقد قال : بأنها كانت كثيرة وعلى رأسها المشاكل المالية ومشاكل الدحيل كانت اكبر ، ولكننا كنا نصر على الاستمرارية بنفس العطاء والجهد وهناك اندية اخرى تنافس في موسم وفي الموسم الاخر لا تنافس، ونحن نعتمد على التطور ولا حدود لطموحاتنا.

وفي حديث سابق مع الإعلام وعد السيد/ المري بأنه في الفترات القادمة سيتم رفد الفريق الأول بالنادي والمنتخبات الوطنية بلاعبين مهاريين من فئات الدحيل حيث قال: لم أنسى كلامي ووعدنا واوفينا حيث لدينا 50% من لاعبينا يشاركون ضمن المنتخبات ونسبة 50% اخرى تشارك ضمن لاعبي اسباير . والمنتخب الذي سيشارك في كاس العالم للشباب معظمه من لاعبي الدحيل على سبيل المثال يوسف ايمن احمد سباعي ناصر اليزيدي خالد وليد منصور محمد النعيمي شهاب ممدوح احمد المنهالي ، علاوة على أن المنتخب الاوليمبي به اكثر من 12 لاعب من الدحيل منهم خالد منير، بسام الراوي، حازم شحاتة، عبد الله الاحرق، عبد الله البكري، عبد الرحمن فهمي

كما واصل قائلاً: اذا لم نضاعف الجهود لن نستمر في تحقيق التميز ولدينا العزم والاصرار لتطوير انفسنا ونكون افضل في الموسم القادم  

الاستراتيجية عند الدحيل:

قال:

نحن حريصين على استقطاب الجيد في الجانب الاداري والفني بحكم ان لاعبينا مميزون و يحتاجون لتعامل خاص من مدربين جيدين واداريين يتفهمون العمل، والبطولات تأتي في المرحلة الثانية من اهتمامنا ولكن اهتمامنا الاول هو التركيز على رفد المنتخبات باللاعبين اصحاب المستويات المميزة، واذا تأثر الدحيل ستتأثر المنتخبات بمختلف فئاتها. 

ماهو عامل الجذب للبراعم :

أكد المري : بأن بطولات الفريق الاول هي أكبرعامل جذب للاعبين الصغار ولاعبونا المميزين المحترفين، وكل لاعبينا في المنتخبات خاصة المعز ومادبو. أما فيما يخص نادي الدحيل فلديه لاعبين من المناطق المتاخمة لمباني النادي مثل الدحيل ، الخريطيات ، أزغوى حيث تقدر نسبتهم ب 70% بالإضافة إلى أن لدينا لاعبون من كل مناطق الدوحة ونوفر لهم التوصيل من والي منازلهم والاهتمام متوفر بصورة كبيرة. 

وعن العوائق والمشاكل : 

فقد أوضح بأن هناك العديد من العوائق ولكن بشكل عام الجميع يتعاون مع جهاز الفئات السنية والمشاكل الرئيسية تتمثل في دعم الوزارة للفئات السنية وهو بسيط للغاية ونحن دعمنا مثل الاندية رغم البطولات التي نحرزها ونحن نطالب بمساواة دعمنا مثل دعم الفريق الاول، وهناك لجنة من اتحاد الكرة ورفعت توصياتها والوزارة تدرسها. مع قلة الدعم او زيادته وهو الافضل فقد وعدنا بمد الكرة القطرية بالمواهب الشابة لا يزال مستمرا وما يميز الدحيل هو العمل المتفاني من الجميع داخل المنظومة وداخل النادي بصورة عامة، نحن نعمل ليل ونهار من اجل التطوير وكلما زاد التعب والارهاق زاد الانجاز.

أما بشان الإقبال على نادي الدحيل من قبل اللاعبين فأننا نستقبل من 40 الى 50 لاعب كل يوم يرغبون الإنضمام للنادي

راعي للفئات السنية:

نسعى لوجود راعي للفئات السنية بالنادي ونحن نفتح المجال لكل الشركات الوطنية والدحيل اسم كبير ويضيف لكل من يريد مشاركته وهو نادي صاحب انجازات سواء الفريق الاول او فرق الفئات السنية.

وفي ختام حديثه أمن السيد/ المري على الشكر الخاص لإدارة التطوير بإتحاد الكرة ، اسباير.