من فريق متوج بكل الالقاب المحلية وصاحب رقم قياسي في دوري أبطال آسيا بعدم الخسارة في تسع مباريات متتالية،تحول الدحيل بين ليلة وضحاها الى فريق تطارده الاصابات وتبعد في كل مرة احد لاعبيه الاساسيين وهو ما جعل محبي النادي يتخوفون من مشوار الفريق محليا واسيويا ولكن تكاتف الجميع والعمل الدؤوب التي تقوم به ادارة النادي جعل الدحيل يواصل تفرده ويثبت للجميع انه احد الارقام الصعبة في خارطة الكرة القطرية والاسيوية قاهرا كل الظروف التي احاطت به ومنهيا موسمه بالتتويج بأغلى الكؤوس للمرة الثالثة في تاريخه، ولمعرفة التقييم الاداري لهذا الموسم كان لا بد لنا ان نجلس الى السيد خليفة خميس السليطي نائب رئيس النادي للتحدث معه عن تقييمهم لمشوار الفريق هذا الموسم، حيث تحدث السليطي قائلا:

تقييم الموسم
بدأ السيد خليفة خميس حديثه عن تقييم الفريق لهذا الموسم بصورة عامة حيث قال: بالنسبة لنا في ادارة النادي في هذا الموسم فبحكم الظروف التي مر بها الفريق فان الادارة راضية نوعا ما عن الشكل الذي ظهر به الفريق، رغم ان الظروف التي مررنا بها تعتبر الأسوأ لنا منذ أن تم تأسيس النادي في عام 2009م، لو انها مرت على أي فريق آخر فكان يمكنها ان تتسبب في هدم كل الطموحات، ولكن الدحيل استطاع ان يصمد وان يكون موجودا فهو ثاني بطولة الدوري ووصل لنهائي كأس سمو الأمير واحتفظ بلقبه، ووصل للدور الثاني اسيويا من المجموعة الاسيوية الحديدية من الجولة قبل الاخيرة وهذا التأهل كان احد الاهداف التي وضعناها قبل انطلاقة الموسم والحمد لله نجحنا في تحقيقنا.

نهائي أغلى الكؤوس
وعن تتويج الفريق بكأس سيدي سمو الأمير وعن الفرحة الكبيرة التي عاشها منسوبي النادي قال السليطي: الحمد لله ربنا وفقنا وختمنا موسمنا باحلى انتصار واغلى كاس دخل الى خزانة النادي منذ تأسيس الفريق، ونهدي هذا الانجاز لمعالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، وتتويجنا بهذا اللقب جعل موسمنا يختتم بصورة مثالية قياسا على الظروف التي سبق وتحدثنا عنها، وان تختتم موسمك بفوز بكأس سيدي سمو الامير المفدى وان تصعد للدور الثاني في دوري ابطال اسيا، وهو انجاز يحسب للفريق، الذي نجح في عدم الخروج وهو خالي الوفاض، بعد ان اتجهت كل الترشيحات الى فريق السد للفوز بنهائي كأس سمو الأمير وهي ترشيحات حقيقية فالسد يستحقها من واقع ادائه المميز الذي ظهر به في الدوري وحالة الاستقرار الفني الكبيرة التي يعيشها الفريق، ولكن اي مباراة نهائية لديها مقاييس ومعايير هي التي ترجح كفة فريق على آخر، الحمد لله لاعبو الدحيل اثبتوا انهم يعشقون المواعيد الكبرى ورغم النقص العددي الذي اكمل به الفريق المباراة الا انه نجح في تقديم نفسه بالصورة المميزة، وكانت الروح القتالية عند الجميع، وانا اشكر المدرب الذي نجح في فترة 4 اشهر في اضافة العديد من الاشياء التي كان يفتقدها الفريق وكذلك حسن ادارته للمباراة والقراءة الفنية المميزة التي جعلت الجميع يشيد به، وهي التبديلات كانت هي مفتاح الانتصار، والان الفريق في حوجة ماسة للراحة بعد الموسم الطويل والقاسي والمرهق الذي مر به الجميع، ومن الجميل ان تنهي الموسم وانت متوج بكأس سمو الأمير وان تبدأ الموسم الجديد متسلحاً بروح الانتصار.

اعداد نفسي
وقال السليطي: الجانب النفسي والتهيئة التي خضع لها اللاعبون هي التي جعلت كفة الفريق هي الارجح في نهائي كأس سمو الأمير المفدى، والجميع شاهد الدحيل في الشوط الثاني كان يؤدي داخل الملعب وكأنه يلعب بصفوف مكتملة، وهذا إن دلّ فانه يدل على ان الدحيل يمتلك مدرب قدير نجح في ترجيح كفة الفريق رغم النقص، ونجح في قراءة الملعب جيدا لهذا جاءت تبديلاته مثالية واستفاد من حالة التركيز العالية عند اللاعبين واصرارهم على عدم تقبل الخسارة، وبالتأكيد هناك الروح التي كانت سائدة عند جميع من في النادي بضرورة التتويج بلقب هذه البطولة الغالية، لهذا حقق الدحيل في الشوط الثاني الانتصار الذي يستحقه.

لعنة الاصابات
وواصل السليطي حديثه عن الظروف التي مرت بالفريق قائلا: مرت العديد من الاحداث بالفريق الأول هذا الموسم وكان أولها تغيير الجهاز الفني وهي خطوة من النادر ان تجدها في نادي الدحيل لاننا نؤمن تماما بضرورة توفير الاستقرار للجهاز الفني ومنح المدربين الفرصة لكي يؤدوا عملهم بالصورة المطلوبة، وكان هناك ايضا تغيير عدد من لاعبينا المحترفين، اي ان الدحيل قام بتغيير كامل منظومته خلال هذا الموسم وبدأنا العمل على منظومة جديدة، وكنا مجبرين على هذا الامر، فالاصابات داهمتنا منذ انطلاقة الموسم بدءاً من كريم بوضيف في مباراة السوبر وتوقفه لشهر ونصف، والان داهمته الاصابة مرة اخرى وانهت موسمه، وبعده اسماعيل الذي انتهى موسمه مبكرا من اول مباراة للفريق في الدوري، وهناك اصابة المعز علي هداف اسيا الذي توقف لشهرين عقب نهاية مباريات البطولة، عاصم مادبو، لويز مارتن، سلطان آل بريك، كلود امين الذي اصيب في كتفه وتوقف لشهرين، يوسف العربي اصيب ايضا في مباراة الاستقلال الايراني الاخيرة، وهذا يعني الاصابات هاجمتنا من كل جهة وافتقدنا اخيرا بسام الراوي، ورغم كل هذا نجحنا في الحصول على وصافة الدوري ونبارك للسد تتويجه بالبطولة، ونجحنا في الاحتفاظ بلقب كأس سيدي سمو أمير البلاد المفدى بعد ملحمة كروية شهدها الجميع على استاد الجنوب المونديالي التحفة المونديالية الجديدة التي انشأتها دولتنا الحبيبة استعدادا لمونديال 2022.

تقييم الجهاز الفني
سألنا السيد خليفة خميس عن تقييم ادارة النادي للجهاز الفني بقيادة المدرب البرتغالي روي فاريا فتحدث قائلا: اعتقد ان الادارة راضية تماما عن اداء الجهاز الفني والمدرب روي فاريا، وهو من افضل المدربين الذين استقطبهم النادي وان لم يكن هو الافضل وهو صاحب خبرة كبيرة من خلال تجاربه السابقة، وانا اشاهد عمله كل يوم وهو يقوم بعمل ممتاز واللاعبون منسجمون معه تماما، ولكن الجهاز الفني الحالي يملك استراتيجية جديدة وهذا الامر يحتاج للوقت من اللاعبين لكي يفهموا الخطة الفنية ويجيدون تطبيقها واعتقد ان شكل الفريق بدأ في الظهور في الفترة الاخيرة ونجح فاريا في اعادة الكثير من قوة الدحيل المعروفة عنه رغم مشكلة الاصابات التي كانت تواجهه في الكثير من المباريات وبالتأكيد هذا الامر يصب في مصلحته فهو نجح في العبور بالفريق الى بر الامان واختتم الموسم باغلى لقب.

موسم بلا راحة
وردا على سؤال حول التأثير السلبي لمواصلة عدد كبير من لاعبي الفريق للموسم بانضمامهم لمعسكر المنتخب الذي سيشارك في بطولة كوبا اميركا وعدم نيلهم للراحة التي يحتاجونها قال خليفة: انضمام لاعبينا للمنتخب لن يكون له تأثير سلبي ولاعبونا في المقام الاول هم لاعبو المنتخب وهو امر جيد وسيتعرضون خلال الفترة القادمة لتجارب جيدة خاصة من خلال مشاركتهم في بطولة كوبا اميركا وحينما يلتحقون بالفريق سيكونون في افضل حالاتهم من ناحية الجاهزية البدنية والفنية، وبالتأكيد سيكون هناك تنسيق من اجل توفير الراحة لهم قبل الدخول في الموسم الجديد.

شويا والمهدي
وعن تقييم الادارة لاداء محترفا الفريق شويا ناكاجيما والمهدي بن عطية قال السليطي: اللاعبان اصحاب مستويات جيدة ويملكان سيرة مميزة للغاية فالجميع يعرف المهدي بن عطية صاحب المشوار الاحترافي مع كبرى الاندية الاوروبية وكذلك ناكاجيما نجم المنتخب الياباني واحد الاسماء التي سيعتمد عليها منتخب بلاده في الفترة القادمة في ظل المستويات المميزة التي يظهر بها، ولكن كل ما يحتاجه اللاعبان هو الوقت من اجل تحقيق الانسجام والتأقلم مع زملائهم في الفريق، خاصة وانها تجربة مختلفة بالنسبة لهما فهما الان في دوري جديد ووسط زملاء جدد ولكن بصورة عامة نحن ننظر بعين الرضاء عن ادائهما ونتوقع ان يزيد تألقهما في الموسم القادم بعد ان يتحقق الانسجام المطلوب بينهما وبين باقي لاعبي الفريق.

الفريق في دوري أبطال آسيا
وعن مباراة الفريق الاخيرة امام الهلال السعودي في دوري ابطال اسيا والتي انتهت بالتعادل قال خليفة: الدحيل يدخل لكل مباراة من اجل تحقيق الانتصار، ورغم ان الفريق نجح في تحقيق التأهل عن مجموعته قبل نهاية مبارياته في المجموعة بجولة، الا ان هذا الامر لم يجعلنا نؤدي مباراتنا الاخيرة بلا روح، ونجح الفريق في تقديم عرض جيد رغم الغيابات التي ظهرت على تشكيلة الفريق ولكن في نهاية المباراة كانت الروح القتالية حاضرة ونجح الدحيل في انهاء المواجهة بالتعادل وهي نتيجة مرضية بالنسبة لنا وتعتبر ختام جيد لموسمنا الاسيوي.

قطاع الفئات السنية
وعبر خليفة عن ارتياحه بالانجازات التي ظلت تحققها فئات النادي السنية وفريق الدحيل لتحت 23 سنة وقال في هذا الامر: اهتمام النادي بقطاع الفئئات السنية امر أساسي وهام جدا بالنسبة لنا، واي نادي يهمل في فئاته السنية لا يمكن ان يحقق النجاح واهتمامنا منصب حول كل فئاتنا السنية وايضا فريق 23 سنة الذي نجح في الحصول على بطولة الدوري للمرة الثانية على التوالي ولا بد لنا ان نتقدم بالشكر للمدرب مجيد بوقرة، وايضا نشكر سالم المري رئيس قطاع الفئات السنية على المجهود الكبير والنجاح الكبير في قطاع الفئات السنية والبطولات التي ظلت تحققها مختلف الفئات في البطولات المطروحة وهذا يدل على انسجام مجموعة العمل والجميع يعمل من اجل مصلحة الكيان وهذا الامر بالتأكيد يضع النادي في المكان الصحيح.

دعم الاندية
وأكد السليطي على مواصلة النهج التعاوني مع كل الاندية وقال: الدحيل ظل على الدوام يمد يد التعاون مع كل الاندية التي تحتاجه وهو نهج انتهجناه منذ فترة مبكرة ولهذا فانك تجد لاعبونا متواجدون في معظم اندية الدوري ولم نكتفي باندية دوري النجوم بل وصل التعاون الى اندية الدرجة الثانية ايضا، وفي اعتقادي ان هذا الامر مفيد للجميع فاي لاعب لا يمكن ان يجد فرصته داخل الفريق سنعمل من جانبنا على الحفاظ على موهبته وتقديمه للنادي الذي يوفر له مكانا اساسيا ليواصل لاعبونا العطاء وتستفيد منهم الاندية وبالتالي تستفيد منهم الكرة القطرية وفي هذا الموسم الدحيل يملك 15 لاعبا متوزعين على الاندية وربما يرتفع العدد في الموسم القادم.

عودة المساكني
وعن التساؤلات الكثيرة التي يطلقها محبو النادي عن عودة قائد الفريق السابق ونجمه المحترف التونسي يوسف المساكني الذي يتواجد حاليا في فريق اوبين البلجيكي في فترة اعارة قال السليطي: المساكني هو ابن من ابناء الدحيل وهو لاعب مميز وعلاقتنا به علاقة اخوية ممتدة وقوية واللاعب الان في فترة اعارة في الدوري البلجيكي وبالتأكيد المساكني رهن اشارة النادي واشارة الجهاز الفني، ولكن الامر بالنسبة لنا متروك للجهاز الفني وهو وحده الذي سيقرر في هذا الامر ونحن من جانبنا في ادارة النادي ستكون لنا جلسة مع المدرب روي فاريا لتقييم العمل في الفترة الماضية وتحديد ملامح المرحلة القادمة بالتأكيد سيكون لعودة المساكني نصيبا من الحديث واذا ما رأى الجهاز الفني حوجة الفريق له فستجدون اللاعب متواجدا مع الفريق في الموسم القادم باذن الله.