واصل الدحيل تصدره لدوري قطر غاز بعد ما نجح في تحويل تأخره امام أم صلال بهدف دون مقابل الى انتصار بهدفين مقابل هدف في المباراة التي اقيمت بين الفريقين على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة لصالح الجولة الرابعة من الدوري، وبهذا الانتصار يصل الدحيل الى النقطة الثانية عشر في رصيده. 

بدأت المباراة بسيطرة واضحة من جانب الدحيل الذي استلم منطقة المناورة مبكرا ونجح في محاصرة أم صلال مبكرا وبدأ في شن الهجمات ولكن التسرع كان طابعها فلم يتمكن الفريق من

الاستفادة من كل الفرص التي لاحت له، بينما اعتمد أم صلال بصورة واضحة على الهجوم المرتد والاندفاع السريع واستغلال المساحات في منطقة الدحيل الدفاعية ونجح في احد الهجمات من الوصول لشباك الدحيل ولكن تقنية الحكم المساعد تدخلت وقامت بالغاء الهدف بداعي التسلل.

وتواصل الاداء داخل الملعب الدحيل مهاجما ومحاصرا وأم صلال متراجعا ومتكتلاً امام مناطقه الدفاعية ومعتمدا على الهجوم المرتد حتى اطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وانطلق الشوط الثاني بنفس سيناريو الشوط الأول الدحيل هو المستحوذ على الكرة والاكثر هجوما بينما واصل أم صلال طريقته الدفاعية واعتماده على الهجمات المرتدة، وكاد الدحيل ان يصل الى الهدف الاول من الهجمة المنظمة التي وصلت فيها الكرة للمهاجم فهد وعد الذي اخترق دفاعات أم صلال ولكن الدفاع تدخل بقوة وابعد الكرة من امامه في اللحظة الاخيرة.

أم صلال نجح في استثمار اعتماده على الهجمات المرتدة في الدقيقة 61 حينما نجح عبد الله خالد في احراز الهدف الأول لفريقه من تسديدة قوية فشلت محاولات الحارس احمد جمال في ابعادها عن شباكه.

الدحيل انتظر حتى الدقيقة 68 ليدرك التعادل الذي جاء عن طريق البديل لطفي مادجير الذي نجح في التعامل مع الكرة العرضية التي ارسلها ناصر اليزيدي امام مرمى أم صلال ليضعها بكل قوة في الشباك معلنا عن عودة الدحيل للمباراة من جديد.

هدف التعادل اشعل المباراة حيث انطلق لاعبو الدحيل بكل قوتهم في الهجوم باحثين عن هدف التقدم وكادوا ان يصلوا له في اكثر من مناسبة ولكن الفرص تطايرت من تحت اقدام اللاعبين.

عاد الدحيل للتسجيل مرة اخرى في الدقيقة 78 عن طريق مهاجمه ناصر اليزيدي الذي استفاد من التمريرة البينية التي وصلته من زميله احمد السباعي ووضعته في حالة انفراد تام بحارس أم صلال لم يجد اليزيدي صعوبة في وضعها داخل الشباك.

واصل الدحيل ضغطه وزادت هجماته محاولا الوصول للهدف الثالث واضاع اكثر من فرصة محققة للتسجيل حتى اطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية المباراة بانتصار الدحيل بهدفين مقابل هدف.